Gospel According to John إنجيل يوحنا

General Information معلومات عامة

The Gospel According to John is the fourth book of the New Testament of the Bible. الانجيل وفقا لجون هو الكتاب الرابع من العهد الجديد من الكتاب المقدس. In style, language, and content, it differs dramatically from the Gospels of Matthew, Mark, and Luke - called the synoptic Gospels. في، على غرار اللغة والمحتوى، فإنه يختلف بشكل كبير من الانجيل من متى ومرقس ولوقا و- دعا اجمالي الانجيل. Unlike these Gospels, the fourth Gospel opens with a philosophical prologue (John 1:1 - 18). It identifies the Logos, or Word, with Christ and introduces the themes to be developed in the Gospel. على عكس هذه الأناجيل، ويفتح الانجيل الرابع مع ​​مقدمة فلسفية (يوحنا 1:1 - 18)، ويحدد شعارات، أو كلمة، مع المسيح ويعرض المواضيع التي وضعت في الإنجيل. Further comparisons show that the synoptic Gospels describe the ministry of Christ mainly in Galilee, with reference to only one Passover; but John situates most of the events in Judea and refers to three Passovers. مقارنات أخرى تبين أن اجمالي الانجيل تصف وزارة المسيح في الجليل أساسا، مع الاشارة الى واحد فقط عيد الفصح، ولكن جون situates معظم الأحداث في يهودا ويشير الى ثلاثة عيد الفصح العبري.

Thus it is from John's Gospel that one concludes that Jesus' ministry lasted 3 years. In the synoptic Gospels, parables are Jesus' vehicle for teaching; in John, long discourses are used. وبالتالي فمن من إنجيل يوحنا أن أحد يخلص إلى أن يسوع السيارة للتعليم "وزارة استمرت 3 سنوات في اجمالي الانجيل، والامثال هي يسوع في جون، وتستخدم الخطابات الطويلة. Although John omits significant events such as the Temptation of Christ and the Transfiguration, he relates a number of events in Jesus' life not found in the synoptic Gospels. على الرغم من أن جون يغفل الأحداث الهامة مثل إغراء المسيح والتجلي، وقال انه يتصل عدد من الأحداث في حياة يسوع لا توجد في اجمالي الانجيل.

By the time the fourth Gospel was written, in the latter half of the 1st century, Christianity had shifted from Jerusalem to the Aegean world. بحلول الوقت الذي كتب الانجيل الرابع، في النصف الأخير من القرن 1st، قد تحولت المسيحية من القدس الى العالم ايجه. The thought of the day was directed more to universal truths than to historical facts. تم توجيه الفكر من يوم أكثر من أن الحقائق الكونية لحقائق تاريخية. With the development of Gnosticism, the idea of the spirit was stressed, and the idea of the material was deemphasized. Weaving into his message concepts like truth, light, life, spirit, and word, John aimed to teach that God's eternal truth had become incarnated for the Salvation of humankind in events that happened once for all. He could not overlook historical events because he believed that in Christ the eternal had become flesh and dwelt among humankind. مع تطور الغنوصية، تم التأكيد على فكرة الروح، وكان deemphasized فكرة للمادة. النسيج إلى مفاهيم رسالته مثل الحقيقة ضوء، والحياة، وروح الكلمة، والتي تهدف جون لعلم ان حقيقة الله الأبدية أصبحت تجسد لإنقاذ الجنس البشري في الأحداث التي وقعت مرة واحدة للجميع، وقد استطاع أن نغفل الأحداث التاريخية لانه يعتقد ان المسيح في الأبدية أصبحت جسدا وحل بين البشر. For John, the true meaning of the eternal could only be understood through the Revelation of God in the historical person Jesus Christ. لجون، يمكن فقط المعنى الحقيقي للأبدية أن يفهم من خلال الوحي من الله في المسيح يسوع التاريخي شخص.

BELIEVE Religious Information Source web-siteنؤمن
ديني
معلومات
مصدر
الموقع على شبكة الانترنت
Our List of 2,300 Religious Subjects لدينا قائمة من الموضوعات الدينية 2،300
E-mailالبريد الإلكتروني
According to a tradition dating from the second half of the 2d century, the author of the Gospel was Saint John, the Apostle. وفقا لتقاليد يعود تاريخها إلى النصف الثاني من القرن 2D، كان المؤلف من إنجيل القديس يوحنا، الرسول. Many are still convinced of the tradition's accuracy. لا يزال على اقتناع العديد من دقة التقليد و. Others, while acknowledging that John the Apostle is the source behind the Gospel, refer to John the Elder, a disciple of John, as the author. الآخرين، مع الاعتراف بأن يوحنا الرسول هو المصدر وراء الانجيل، ارجع إلى الشيخ، والضبط من جون جون، حسب المؤلف.

Douglas Ezell دوغلاس أيزيل

Bibliography قائمة المراجع
CH Dodd, The Interpretation of the Fourth Gospel (1960); WF Howard, Christianity According to St. John (1943); EF Scott, The Fourth Gospel (1930); WH Thomas, The Apostle John (1984). CH دود، تفسير الانجيل الرابع (1960)؛ WF هوارد والمسيحية ووفقا لسانت جون (1943)؛ سكوت EF، والانجيل الرابع (1930)؛ توماس WH، ويوحنا الرسول (1984).


Gospel of John إنجيل يوحنا

Brief Outline لمحة موجزة

  1. Incarnate Word (1:1-18) الكلمة المتجسد (1:1-18)
  2. Testimony to Jesus' Messiahship (1:19-2:11) شهادة على المسيانية يسوع (1:19 حتي 02:11)
  3. Christ's self-revelation, through words and deeds (2:12-12:50) المسيح الذاتي الوحي، من خلال الأقوال والأفعال (2:12 حتي 00:50)
  4. Christ's self-revelation, through His Crucifixion and Resurrection (13-21) المسيح الذاتي الوحي، من خلال صلبه وقيامته (13-21)


Gospel of John إنجيل يوحنا

Advanced Information معلومات متقدمة

The genuineness of this Gospel, ie, the fact that the apostle John was its author, is beyond all reasonable doubt. صدق هذا الانجيل، أي أن الرسول يوحنا كان المؤلف، هو وراء كل شك معقول. In recent times, from about 1820, many attempts have been made to impugn its genuineness, but without success. في الآونة الأخيرة، من حوالي عام 1820، وقد بذلت محاولات كثيرة للطعن في صدق، ولكن دون نجاح. The design of John in writing this Gospel is stated by himself (John 20:31). جاء تصميم جون في كتابة هذا الإنجيل بنفسه (يوحنا 20:31). It was at one time supposed that he wrote for the purpose of supplying the omissions of the synoptical, ie, of the first three, Gospels, but there is no evidence for this. كان من المفترض في وقت واحد انه كتب لغرض تزويد امتناع في أي جامع، من الانجيل الأولى، ثلاثة، ولكن لا يوجد أي دليل على ذلك. "There is here no history of Jesus and his teaching after the manner of the other evangelists. But there is in historical form a representation of the Christian faith in relation to the person of Christ as its central point; and in this representation there is a picture on the one hand of the antagonism of the world to the truth revealed in him, and on the other of the spiritual blessedness of the few who yield themselves to him as the Light of life" (Reuss). "لا يوجد هنا لا يوجد تاريخ من يسوع وتعاليمه بعد نحو من الانجيليين أخرى ولكن هناك في شكل تمثيل التاريخية للدين المسيحي بالنسبة لشخص المسيح كنقطة مركزية؛ وفي هذا التمثيل هل هناك كشفت صور من ناحية واحدة من العداء من العالم الى الحقيقة فيه، وعلى غيرها من النعيم الروحي من القلائل الذين تسفر أنفسهم له وله نور الحياة "(رويس).

After the prologue (1:1-5), the historical part of the book begins with verse 6, and consists of two parts. بعد مقدمة (1:1-5)، الجزء التاريخي من كتاب وتبدأ الآية 6، ويتكون من جزأين. The first part (1: 6-ch. 12) contains the history of our Lord's public ministry from the time of his introduction to it by John the Baptist to its close. الجزء الأول (1: 6-CH 12) يحتوي على تاريخ وزارة ربنا العامة من وقت تقديمه للمن قبل يوحنا المعمدان على الانتهاء. The second part (ch. 13-21) presents our Lord in the retirement of private life and in his intercourse with his immediate followers (13-17), and gives an account of his sufferings and of his appearances to the disciples after his resurrection (18-21). الجزء الثاني (الفصل 13-21) ربنا ويعرض في التقاعد من الحياة الخاصة والجماع في بلده مع أتباعه فورا (13-17)، وكشفا معاناته وظهوره لتلاميذه بعد قيامته (18-21). The peculiarities of this Gospel are the place it gives (1) to the mystical relation of the Son to the Father, and (2) of the Redeemer to believers; (3) the announcement of the Holy Ghost as the Comforter; (4) the prominence given to love as an element in the Christian character. خصائص هذا الانجيل هي انه يعطي مكان (1) إلى العلاقة باطني من الابن الى الاب، و (2) من المخلص للمؤمنين، (3) الإعلان عن الروح القدس المعزي و، (4) نظرا لبروز الحب كعنصر في الطابع المسيحي. It was obviously addressed primarily to Christians. وقد وجهت الواضح في المقام الأول للمسيحيين. It was probably written at Ephesus, which, after the destruction of Jerusalem (AD 70), became the centre of Christian life and activity in the East, about AD 90. انها ربما كانت مكتوبة في افسس، التي، بعد تدمير القدس (AD 70)، أصبح مركزا للحياة المسيحية والنشاط في الشرق، على بعد حوالى AD 90.

(Easton Illustrated Dictionary) (Easton يوضح القاموس)


John جون

Advanced Information معلومات متقدمة

(Easton Illustrated Dictionary) (Easton يوضح القاموس)


Gospel of St. John إنجيل القديس يوحنا

Catholic Information الكاثوليكيه المعلومات

This subject will be considered under the following heads: وسيتم النظر في هذا الموضوع في اطار رؤساء التالية:

I. Contents and Scheme of the Gospel; المحتويات أولا ومخطط الانجيل؛

II. II. Distinctive Peculiarities; الخصائص المميزة مميزة؛

III. III. Authorship; تأليف؛

IV. IV. Circumstances of the Composition; ظروف تكوين؛

V. Critical Questions Concerning the Text; أسئلة V. الحرجة بشأن نص؛

VI. VI. Historical Genuineness; الاصاله التاريخية؛

VII. VII. Object and Importance. موضوع وأهمية.

I. CONTENTS AND SCHEME OF THE GOSPEL المحتويات أولا ونظام الإنجيل

According to the traditional order, the Gospel of St. John occupies the last place among the four canonical Gospels. وفقا للترتيب التقليدي، انجيل القديس يوحنا تحتل المركز الاخير بين الأناجيل الأربعة الكنسي. Although in many of the ancient copies this Gospel was, on account of the Apostolic dignity of the author inserted immediately after or even before the Gospel of St. Matthew, the position it occupies today was from the beginning the most usual and the most approved. على الرغم من أن في كثير من النسخ القديمة هذا الانجيل كان، وعلى حساب كرامة الرسولي المؤلف تضاف مباشرة بعد او حتى قبل الانجيل القديس ماثيو، والموقف التي تحتلها اليوم كان من المعتاد تبدأ أكثر وافق أكثر من غيرها. As regards its contents, the Gospel of St. John is a narrative of the life of Jesus from His baptism to His Resurrection and His manifestation of Himself in the midst of His disciples. فيما يتعلق محتوياته، وانجيل القديس يوحنا هو سرد لحياة يسوع من معموديته لقيامته ومظهر له من نفسه في خضم تلاميذه. The chronicle falls naturally into four sections: وقائع يقع بطبيعة الحال الى أربعة أقسام:

the prologue (i, 1-18), containing what is in a sense a brief epitome of the whole Gospel in the doctrine of the Incarnation of the Eternal Word; مقدمة (ط، 1-18)، التي تحتوي على ما هو في الشعور خلاصة موجزة عن الإنجيل كله في عقيدة التجسد للكلمة الخالدة؛

the first part (i, 19-xii, 50), which recounts the public life of Jesus from His baptism to the eve of His Passion, الجزء الأول (ط، 19-الثاني عشر، 50)، والتي تروي الحياة العامة ليسوع من معموديته إلى عشية شغفه،

the second part (xiii-xxi, 23), which relates the history of the Passion and Resurrection of the Saviour; الجزء الثاني (الثالث عشر الى القرن الحادي والعشرين، 23)، والتي تتعلق في تاريخ العاطفة والقيامة من منقذ؛

a short epilogue (xxi, 23-25), referring to the great mass of the Saviour's words and works which are not recorded in the Gospel. خاتمة قصيرة (القرن الحادي والعشرين، 23-25)، في اشارة الى السواد الاعظم من منقذ الكلمات والأعمال التي لا تسجل في الانجيل.

When we come to consider the arrangement of matter by the Evangelist, we find that it follows the historical order of events, as is evident from the above analysis. عندما نأتي إلى النظر في ترتيب الموضوع من قبل مبشري، نجد أن يتبع النظام التاريخي للأحداث، كما هو واضح من التحليل أعلاه. But the author displays in addition a special concern to determine exactly the time of the occurrence and the connection of the various events fitted into this chronological framework. لكن المؤلف يعرض بالإضافة مصدر قلق خاص لتحديد بالضبط وقت وقوع وربط الأحداث المختلفة تركيبها في هذا الإطار الزمني. This is apparent at the very beginning of his narrative when, as though in a diary he chronicles the circumstances attendant on the beginning of the Saviour's public ministry, with four successive definite indications of the time (i, 29, 35, 43, ii, 1). هذا هو واضح في بداية روايته عندما، كما لو في مذكرات أنه يسرد ما يصاحب الظروف على بداية زارة المخلص العامة، مع وجود مؤشرات 4 محددة متتالية من الساعة (ط، 29، 35، 43، والثاني، 1). He lays special emphasis on the first miracles: "This beginning of miracles did Jesus in Cana of Galilee" (ii, 11), and "This is again the second miracle that Jesus did, when he was come out of Judea into Galilee" (iv, 54). وقال انه يضع التركيز بشكل خاص على المعجزات الأولى: "هذا فعل المعجزات بداية يسوع في قانا الجليل" (الثاني، 11)، و "هذا هو مرة أخرى المعجزة الثانية التي صنعها يسوع، عندما كان يأتي كان من يهودا الى الجليل" ( رابعا، 54). Finally, he refers repeatedly throughout to the great religious and national festivals of the Jews for the purpose of indicating the exact historical sequence of the facts related (ii, 13; v, 1; vi, 4; vii, 2; x, 22; xii, 1, xiii, 1). وأخيرا، يشير إلى مرارا وتكرارا طوال المهرجانات الدينية والوطنية العظيمة لليهود لغرض يشير إلى التسلسل الدقيق للوقائع التاريخية المتعلقة (الثاني، 13؛ الخامس، 1؛ السادس، 4؛ السابع، 2؛ العاشر، 22؛ الثاني عشر، 1، والثالث عشر، 1).

All the early and the majority of modern exegetes are quite justified, therefore, in taking this strictly chronological arrangement of the events as the basis of their commentaries. لها ما يبررها تماما كل المبكر وغالبية المفسرين الحديثة، لذلك، في اتخاذ هذا الترتيب الزمني للأحداث بدقة كأساس لتعليقاتهم. The divergent views of a few modern scholars are without objective support either in the text of the Gospel or in the history of its exegesis. الآراء المتباينة من العلماء حديثة قليلة هي الهدف دون دعم اما في النص من الانجيل او في تاريخ التفسير والخمسين.

II. II. DISTINCTIVE PECULIARITIES المميزه خصوصيات

The Fourth Gospel is written in Greek, and even a superficial study of it is sufficient to reveal many peculiarities, which give the narrative a distinctive character. هو مكتوب في الانجيل الرابع اليونانية، وحتى دراسة سطحية يكفي للكشف عن العديد من الخصائص، التي تعطي السرد طابعا مميزا. Especially characteristic is the vocabulary and diction. خاصة مميزة هي المفردات والالقاء. His vocabulary is, it is true, less rich in peculiar expressions than that of Paul or of Luke: he uses in all about ninety words not found in any other hagiographer. مفرداته هو، صحيح، وأقل الغنية في تعبيرات غريبة من ذلك من بول أو لوقا: انه يستخدم في جميع حوالي تسعين الكلمات التي لا توجد في أي hagiographer أخرى. More numerous are the expressions which are used more frequently by John than by the other sacred writers. أكثر عددا من التعابير التي تستخدم بشكل متكرر أكثر من قبل جون من قبل الكتاب المقدس الأخرى. Moreover, in comparison with the other books of the New Testament, the narrative of St. John contains a very considerable portion of those words and expressions which might be called the common vocabulary of the Four Evangelists. وعلاوة على ذلك، بالمقارنة مع غيرها من كتب العهد الجديد، سرد القديس يوحنا يحتوي على جزء كبير جدا من هذه الكلمات والعبارات التي يمكن أن يطلق عليه مفردات مشتركة من الانجيليين الاربعة.

What is even more distinctive than the vocabulary is the grammatical use of particles, pronouns, prepositions, verbs, etc., in the Gospel of St. John. ما هو أكثر من مميزة هو استخدام المفردات النحوية من الجسيمات، والضمائر، وحروف الجر، الأفعال، وما إلى ذلك، في انجيل القديس يوحنا. It is also distinguished by many peculiarities of style, -- asyndeta, reduplications, repetitions, etc. On the whole, the Evangelist reveals a close intimacy with the Hellenistic speech of the first century of our era. وتتميز أيضا من قبل العديد من الخصائص من حيث الأسلوب، - asyndeta، reduplications، التكرار، وما إلى ذلك وعلى العموم، مبشري يكشف عن العلاقة الحميمة وثيق مع خطاب الهلنستية في القرن الاول من عصرنا. which receives at his hands in certain expressions a Hebrew turn. الذي يتلقى على يديه في بعض العبارات منعطفا العبرية. His literary style is deservedly lauded for its noble, natural, and not inartistic simplicity. وأشاد بجدارة أسلوبه الأدبي لبساطتها النبيلة، والطبيعية، وافتي لا. He combines in harmonious fashion the rustic speech of the Synoptics with the urban phraseology of St. Paul. انه يجمع بطريقة متناغمة الخطاب ريفي من synoptics مع عبارات الحضرية في سانت بول.

What first attracts our attention in the subject matter of the Gospel is the confinement of the narrative to the chronicling of events which took place in Judea and Jerusalem. 1 ما يجذب انتباهنا في موضوع الانجيل هو الحبس من السرد إلى تؤرخ للأحداث التي وقعت في يهودا والقدس. Of the Saviour's labours in Galilee John relates but a few events, without dwelling on details, and of these events only two -- the multiplication of the loaves and fishes (vi, 1-16), and the sea-voyage (vi, 17-21) -- are already related in the Synoptic Gospels. من يجاهد المخلص في جون الجليل يتصل لكن بعض الأحداث، دون الخوض في التفاصيل، وهذه الأحداث سوى اثنين - تكاثر الأرغفة والأسماك (السادس، 1-16)، والبحر رحلة-(السادس، 17 ترتبط بالفعل في اجمالي الانجيل - -21).

A second limitation of material is seen in the selection of his subject-matter, for compared with the other Evangelists, John chronicles but few miracles and devotes his attention less to the works than to the discourses of Jesus. وينظر الى القيد الثاني للمواد في اختيار موضوع له، لمقارنة مع غيره من الانجيليين، ولكن جون سجلات المعجزات ويكرس القليلة اهتمامه لأعمال أقل من الخطابات إلى يسوع. In most cases the events form, as it were, but a frame for the words, conversation, and teaching of the Saviour and His disputations with His adversaries. في معظم الحالات تشكل الأحداث، كما انها كانت، ولكن الإطار على الكلمات، والمحادثة، والتعليم من منقذ وصاحب disputations مع خصومه. In fact it is the controversies with the Sanhedrists at Jerusalem which seem especially to claim the attention of the Evangelist. في واقع الأمر هو الخلافات مع أعضاء السنهدرين في القدس التي تبدو وخاصة في المطالبة انتباه الإنجيلي. On such occasions John's interest, both in the narration of the circumstances and in the recording of the discourses and conversation of the Saviour, is a highly theological one. في مثل هذه المناسبات جون مصلحة، سواء في السرد من الظروف وفي تسجيل الخطابات والمحادثة من منقذ، هو واحد اللاهوتية للغاية. With justice, therefore, was John conceded even in the earliest ages of Christianity, the honorary title of the "theologian" of the Evangelists. مع العدالة، ولذلك، كان جون تنازلات حتى في اولى مراحل العمر المسيحيه، واللقب الفخري لل"اللاهوتي" من الانجيليين. There are, in particular, certain great truths, to which he constantly reverts in his Gospel and which may be regarded as his governing ideas, special mention should be made of such expressions as the Light of the World, the Truth, the Life, the Resurrection, etc. Not infrequently these or other phrases are found in pithy, gnomic form at the beginning of a colloquy or discourse of the Saviour, and frequently recur, as a leitmotif, at intervals during the discourse (eg vi, 35, 48, 51, 58; x, 7, 9; xv, 1, 5; xvii, 1, 5; etc.). هناك، في بعض الحقائق خاصة، كبيرة، ليعود فيه باستمرار في إنجيله والتي يمكن ان تعتبر وأفكاره التي تحكم، وتجدر الإشارة الخاصة للتعبيرات مثل نور العالم، الحقيقة، الحياة، في تم العثور على القيامة، وما إلى ذلك ليس من النادر هذه العبارات أو غيرها من حيث الشكل وبليغ مأثور في بداية الندوة أو الخطاب من منقذ، وكثيرا ما تتكرر، على فكرة مهيمنة، على فترات خلال الخطاب (على سبيل المثال السادس، 35، 48، 51، 58؛ العاشر، 7، 9؛ الخامس عشر، 1، 5؛ السابع عشر، 1، 5، وما إلى ذلك).

In a far higher degree than in the Synoptics, the whole narrative of the Fourth Gospel centres round the Person of the Redeemer. في درجة أعلى بكثير مما كانت عليه في synoptics، والسرد كله من مراكز الانجيل الرابع على مدار شخص المخلص. From his very opening sentences John turns his gaze to the inmost recesses of eternity, to the Divine Word in the bosom of the Father. من بلدة الاحكام فتح جدا جون يتحول بصره إلى أعماق الأبدية اعمق، الى كلمة الالهيه في حضن الآب. He never tires of portraying the dignity and glory of the Eternal Word Who vouchsafed to take up His abode among men that, while receiving the revelation of His Divine Majesty, we might also participate in the fullness of His grace and truth. انه لم يحدث اطارات تصوير الكرامة والمجد الأبدي للكلمة من ممنوح لتولي صاحب دار بين الرجال الذين، في حين تلقي الوحي الالهي لصاحب الجلالة، ونحن قد تشارك أيضا في ملء نعمته والحقيقة. As evidence of the Divinity of the Saviour the author chronicles some of the great wonders by which Christ revealed His glory, but he is far more intent on leading us to a deeper understanding of Christ's Divinity and majesty by a consideration of His words, discourses, and teaching, and to impress upon our minds the far more glorious marvels of His Divine Love. كدليل على اللاهوت من منقذ المؤلف سجلات بعض من عجائب كبيرة من قبل المسيح الذي كشف مجده، لكنه عازم أكثر بكثير على يقودنا إلى فهم أعمق لاهوت المسيح وجلالة قبل النظر في كلماته، والخطابات، والتدريس، وإقناع عقولنا عجائب أكثر المجيدة حبه الإلهي.

III. III. AUTHORSHIP التأليف

If we except the heretics mentioned by Irenaeus (Adv. haer., III, xi, 9) and Epiphanius (Haer., li, 3), the authenticity of the Fourth Gospel was scarcely ever seriously questioned until the end of the eighteenth century. إذا كنا باستثناء الزنادقه التي ذكرها إيريناوس (Adv. الحائر. والثالث، والحادي عشر، 9) وأبيفانيوس (Haer.، لى، 3)، من صحة الانجيل الرابع كان بالكاد من أي وقت مضى شكك بجدية حتى نهاية القرن الثامن عشر. Evanson (1792) and Bretschneider (1820) were the first to run counter to tradition in the question of the authorship, and, since David Friedrich Strauss (1834-40) adopted Bretschneider's views and the members of the Tübingen School, in the wake of Ferdinand Christian Baur, denied the authenticity of this Gospel, the majority of the critics outside the Catholic Church have denied that the Fourth Gospel was authentic. كانت Evanson (1792) وقد وجد هينتز و(1820) أول من يخالف التقاليد في مسألة التأليف، و، دافيد فريدريش شتراوس منذ (1834-1840) وقد وجد هينتز تبنت مواقف وأعضاء مدرسة توبنغن، في أعقاب فرديناند كريستيان باور، نفى صحة هذا الانجيل، ونفى غالبية النقاد خارج الكنيسة الكاثوليكية ان الانجيل الرابع كان الحجية. On the admission of many critics, their chief reason lies in the fact that John has too clearly and emphatically made the true Divinity of the Redeemer, in the strict metaphysical sense, the centre of his narrative. بشأن قبول العديد من النقاد، رئيسهم السبب يكمن في حقيقة أن جون لديه بشكل واضح وقاطع جدا جعلت من اللاهوت الحقيقي المخلص، بالمعنى الميتافيزيقي صارمة، وسط سرده. However, even Harnack has had to admit that, though denying the authenticity of the Fourth Gospel, he has sought in vain for any satisfactory solution of the Johannine problem: "Again and again have I attempted to solve the problem with various possible theories, but they led me into still greater difficulties, and even developed into contradictions." ومع ذلك، حتى تمت زيارتها هارناك أن نعترف أنه على الرغم إنكار صحة الانجيل الرابع، وقال انه سعى دون جدوى لأي حل مرض لمشكلة يوحنا: "ومرة أخرى ومرة ​​أخرى لدي حاولت حل المشكلة مع النظريات الممكنة المختلفة، ولكن أعادوني الى صعوبات أكبر من ذلك، وضعت حتى في التناقضات ". ("Gesch. der altchristl. Lit.", I, pt. ii, Leipzig, 1897, p. 678.) ("Gesch. دير altchristl. مضاءة."، I، PT الثاني، لايبزيغ، 1897، ص. 678.)

A short examination of the arguments bearing on the solution of the problem of the authorship of the Fourth Gospel will enable the reader to form an independent judgment. إن دراسة قصيرة من الحجج التي تؤثر على حل المشكلة من تأليف الانجيل الرابع تمكين القارئ من تكوين حكم مستقل.

Direct Historical Proof دليل مباشر التاريخية

If, as is demanded by the character of the historical question, we first consult the historical testimony of the past, we discover the universally admitted fact that, from the eighteenth century back to at least the third, the Apostle John was accepted without question as the author of the Fourth Gospel. إذا، كما هو مطلوب من قبل شخصية في هذه المسألة التاريخية، ونحن أولا استشارة شهادة تاريخية من الماضي، نكتشف حقيقة اعترف بها عالميا أنه من القرن الثامن عشر إلى الثالث على الأقل، تم قبول الرسول يوحنا دون سؤال عن مؤلف الانجيل الرابع. In the examination of evidence therefore, we may begin with the third century, and thence proceed back to the time of the Apostles. في فحص الأدلة لذلك، قد نبدأ القرن الثالث، والمضي قدما من هناك إلى الوقت من الرسل.

The ancient manuscripts and translations of the Gospel constitute the first group of evidence. المخطوطات القديمة وترجمات الإنجيل تشكل أول مجموعة من الأدلة. In the titles, tables of contents, signatures, which are usually added to the text of the separate Gospels, John is in every case and without the faintest indication of doubt named as the author of this Gospel. في عناوين وجداول المحتويات، والتوقيعات، والتي تضاف عادة إلى النص من الانجيل منفصل، هو جون في كل حالة ودون شك أضعف إشارة يدعى صاحب هذا الانجيل. The earliest of the extant manuscripts, it is true, do not date back beyond the middle of the fourth century, but the perfect unanimity of all the codices proves to every critic that the prototypes of these manuscripts, at a much earlier date, must have contained the same indications of authorship. اقرب من المخطوطات موجود، صحيح، لا تعود إلى ما بعد منتصف القرن الرابع، ولكن الإجماع مثالي من جميع المخطوطات يبرهن على أن كل ناقد أن نماذج من هذه المخطوطات، في موعد قبل ذلك بكثير، يجب أن يكون المؤشرات الواردة من نفس المؤلف. Similar is the testimony of the Gospel translations, of which the Syrian, Coptic, and Old Latin extend back in their earliest forms to the second century. هي شهادة مماثلة من الترجمات الإنجيل، الذي اللاتينية السورية والقبطية، وتوسيع نطاق قديم مرة أخرى في أقرب فرصة للأشكال القرن الثاني.

The evidence given by the early ecclesiastical authors, whose reference to questions of authorship is but incidental, agrees with that of the above mentioned sources. الأدلة التي قدمها الكتاب الكنسيه في وقت مبكر، والتي بالإشارة إلى الأسئلة هو من تأليف ولكن العارضة، التي تتفق مع مصادر المذكورة أعلاه. St. Dionysius of Alexandria (264-5), it is true, sought for a different author for the Apocalypse, owing to the special difficulties which were being then urged by the Millennarianists in Egypt; but he always took for granted as an undoubted fact that the Apostle John was the author of the Fourth Gospel. سانت ديونيسيوس (264-5)، صحيح، سعى المؤلف لمختلف لنهاية العالم، وذلك بسبب الصعوبات الخاصة التي يجري حث ثم من قبل Millennarianists في مصر، ولكن توليه دائما أمرا مفروغا منه كحقيقة لا شك فيه هذا هو الرسول يوحنا صاحب الانجيل الرابع. Equally clear is the testimony of Origen (d. 254). الواضح أيضا هو شهادة من اوريجانوس (ت 254). He knew from the tradition of the Church that John was the last of the Evangelists to compose his Gospel (Eusebius, "Hist. eccl.", VI, xxv, 6), and at least a great portion of his commentary on the Gospel of St. John, in which he everywhere makes clear his conviction of the Apostolic origin of the work has come down to us. عرف عن تقليد الكنيسة ان جون كان آخر من الانجيليين أن يؤلف إنجيله (يوسابيوس، "اصمت. تائه."، VI، الخامس والعشرون، 6)، وعلى الأقل جزء كبير من تعليقه على إنجيل لقد حان القديس يوحنا، والذي يجعل كل مكان مسح إدانته من الأصل الرسولي للعمل انحدر الينا. Origen's teacher, Clement of Alexandria (d. before 215-6), relates as "the tradition of the old presbyters", that the Apostle John, the last of the Evangelists, "filled with the Holy Ghost, had written a spiritual Gospel" (Eusebius, op. cit., VI, xiv, 7). المعلم اوريجانوس، وكليمان من الاسكندرية (توفي قبل 215-6)، وتتعلق ب "تقليد الكهنة القديمة"، أن يوحنا الرسول، وكان آخر من الانجيليين، "مليئة الاشباح المقدسة، كان قد كتب الإنجيل الروحي" (يوسابيوس، المرجع السابق ذكره، السادس، والرابع عشر، 7).

Of still greater importance is the testimony of St. Irenæus, Bishop of Lyons (d. about 202), linked immediately with the Apostolic Age as he is, through his teacher Polycarp, the disciple of the Apostle John. أهمية أكبر لا يزال هو شهادة القديس إيريناوس أسقف ليون (توفي حوالي 202)، ترتبط مباشرة مع العصر الرسولي فهو، من خلال بوليكاربوس أستاذه، والضبط من الرسول يوحنا. The native country of Irenaeus (Asia Minor) and the scene of his subsequent ministry (Gaul) render him a witness of the Faith in both the Eastern and the Western Church. البلاد الأصلية هي إيريناوس (آسيا الصغرى) ومسرح وزارته لاحقة (بلاد الغال) جعله شاهدا والإيمان في كل من الشرقية والكنيسة الغربية. He cites in his writings at least one hundred verses from the Fourth Gospel, often with the remark, "as John, the disciple of the Lord, says". ويذكر في كتاباته على الأقل مائة آية من الانجيل الرابع، وغالبا مع ملاحظه "، كما جون، والضبط من الرب، ويقول". In speaking of the composition of the Four Gospels, he says of the last: "Later John, the disciple of the Lord who rested on His breast, also wrote a Gospel, while he was residing at Ephesus in Asia" (Adv. Haer., III, i, n. 2). في سياق حديثه عن تكوين الأناجيل الأربعة، ويقول للآخر: "في وقت لاحق جون، والضبط من الرب الذي تقع على صدره، كما كتب الانجيل، بينما كان يقيم في مجمع أفسس في آسيا" (Adv. الحائر. والثالث، ط، ن 2). As here, so also in the other texts it is clear that by "John, the disciple of the Lord," he means none other than the Apostle John. وهنا، لذلك أيضا في نصوص أخرى أنه من الواضح أن من "جون، والضبط من الرب"، كما يعني سوى يوحنا الرسول.

We find that the same conviction concerning the authorship of the Fourth Gospel is expressed at greater length in the Roman Church, about 170, by the writer of the Muratorian Fragment (lines 9-34). نجد أن يعبر عن قناعة نفس بشأن تأليف الانجيل الرابع بمزيد من التفصيل في الكنيسة الرومانية، نحو 170، من قبل الكاتب من muratorian شظيه (خطوط 9-34). Bishop Theophilus of Antioch in Syria (before 181) also cites the beginning of the Fourth Gospel as the words of John (Ad Autolycum, II, xxii). المطران ثيوفيلوس انطاكيه في سوريا (قبل 181) يستشهد أيضا بداية من الانجيل الرابع وكلام جون (الإعلان Autolycum، II، الثاني والعشرون). Finally, according to the testimony of a Vatican manuscript (Codex Regin Sueci seu Alexandrinus, 14), Bishop Papias of Hierapolis in Phrygia, an immediate disciple of the Apostle John, included in his great exegetical work an account of the composition of the Gospel by St. John during which he had been employed as scribe by the Apostle. وأخيرا، وفقا لشهادة مخطوطة الفاتيكان (الدستور Regin Sueci SEU الإسكندري، 14)، المطران بابياس من هيرابوليس في phrygia، وهو تلميذ الفوري ليوحنا الرسول، وشملت في عمله التفسيري كبيرة سرد للتكوين الانجيل من قبل القديس يوحنا خلالها تم توظيفهم من قبل منصب الكاتب الرسول.

It is scarcely necessary to repeat that, in the passages referred to, Papias and the other ancient writers have in mind but one John, namely the Apostle and Evangelist, and not some other Presbyter John, to be distinguished from the Apostle. فإنه نادرا ما يكون ضروريا لتكرار ذلك، في الممرات المشار إليها، بابياس وغيرهم من الكتاب القديم لديك في الاعتبار ولكن ينبغي تمييز على جون، وهما الرسول والإنجيلي، وبعض الدول الاخرى لا القسيس جون من الرسول. (See JOHN THE EVANGELIST, SAINT.) (انظر يوحنا الإنجيلي، SAINT.)

Indirect External Evidence الأدلة غير المباشرة الخارجية

In addition to the direct and express testimony, the first Christian centuries testify indirectly in various ways to the Johannine origin of the Fourth Gospel. بالإضافة إلى شهادات مباشرة وصريحة، والشهادة المسيحية القرون الأولى بشكل غير مباشر بطرق مختلفة لأصل يوحنا الإنجيل الرابع. Among this indirect evidence the most prominent place must be assigned to the numerous citations of texts from the Gospel which demonstrate its existence and the recognition of its claim to form a portion of the canonical writings of the New Testament, as early as the beginning of the second century. يجب أن بين هذه الأدلة غير المباشرة يتم تعيين المكان الأكثر بروزا في الاستشهادات العديد من النصوص من الانجيل التي تثبت وجودها والاعتراف مطالبتها لتشكيل جزء من كتابات الكنسي من العهد الجديد، في وقت مبكر من بداية القرن الثاني. St. Ignatius of Antioch, who died under Trajan (98-117), reveals in the quotations, allusions, and theological views found in his Epistles, an intimate acquaintance with the Fourth Gospel. القديس اغناطيوس النوراني، الذي توفي تحت تراجان (98-117)، ويكشف في الاقتباسات، والتلميحات، والآراء اللاهوتية وجدت في رسائله، حميم التعارف مع الانجيل الرابع. In the writings of the majority of the other Apostolic Fathers, also, a like acquaintance with this Gospel can scarcely be disputed, especially in the case of Polycarp, the "Martyrium of Polycarp", the "Epistle to Diognetus", and the "Pastor" of Hermas (cf. the list of quotations and allusions in FX Funk's edition of the Apostolic Fathers). في كتابات معظم الآباء الرسوليه أخرى، أيضا، يمكن لمثل التعارف مع هذا الانجيل بالكاد يكون المتنازع عليها، وخاصة في حالة بوليكاربوس، و"Martyrium بوليكاربوس"، "رسالة بولس الرسول الى diognetus"، والقس " "من hermas (راجع قائمة الأسعار والتلميحات في عددها FX فونك من الآباء الرسوليه).

In speaking of St. Papias, Eusebius says (Hist. eccl., III, xxxix, 17) that he used in his work passages from the First Epistle of St. John. في الحديث عن بابياس سانت أوسابيوس يقول (Hist. تائه.، III، التاسع والثلاثون، 17) أنه استخدم في عمله مقاطع من رسالة بولس الرسول الاولى من سانت جون. But this Epistle necessarily presupposes the existence of the Gospel, of which it is in a way the introduction or companion work. ولكن هذا يفترض بالضرورة رسالة بولس الرسول وجود الانجيل، التي هي في وسيلة إدخال أو العمل مصاحب. Furthermore, St. Irenæus (Adv. Haer., V, xxxii, 2) cites a sentence of the "presbyters" which contains a quotation from John, xiv, 2, and, according to the opinion of those entitled to speak as critics, St. Papias must be placed in the front rank of the presbyters. وعلاوة على ذلك، وسانت irenæus (Adv. الحائر.، V، الثلاثون، 2) تذكر الجمله من "الكهنة" والذي يتضمن اقتباس من جون، والرابع عشر، 2، و، وفقا لرأي أولئك الذين يحق لهم التحدث عن النقاد، يجب وضع بابياس سانت في الصف الأول من الكهنة.

Of the second-century apologists, St. Justin (d. about 166), in an especial manner, indicates by his doctrine of the Logos, and in many passages of his apologies the existence of the Fourth Gospel. المدافعون من القرن الثاني، وسانت جستن (D. حوالى 166)، على نحو خاص، ويشير صاحب المذهب من قبل من شعارات، وفي كثير من المقاطع من اعتذاره وجود الانجيل الرابع. His disciple Tatian, in the chronological scheme of his "Diatessaron", follows the order of the Fourth Gospel, the prologue of which he employs as the introduction to his work. تاتيان تلميذه، في مخطط الزمني ل"الدياطسرون" له، يلي ترتيب الانجيل الرابع، مقدمة من الذي يعمل بوصفه مقدمة لعمله. In his "Apology" also he cites a text from the Gospel. في تقريره "الاعتذار" كما انه للتدليل على ذلك النص من الإنجيل.

Like Tatian, who apostatized about 172 and joined the Gnostic sect of the Encratites, several other heretics of the second century also supply indirect testimony concerning the Fourth Gospel. مثل تاتيان، الذي ارتد حوالي 172 وانضم الى الفرع معرفي من Encratites، الزنادقة أخرى عديدة من القرن الثاني ايضا توريد شهادة غير مباشرة بشأن الانجيل الرابع. Basilides appeals to John, i, 8, and ii, 4. باسيليدس تناشد جون، الاول، 8، والثاني، 4. Valentine seeks support for his theories of the ons in expressions taken from John; his pupil Heracleon composed, about 160, a commentary on the Fourth Gospel, while Ptolemy, another of his followers, gives an explanation of the prologue of the Evangelist. عيد الحب يسعى لكسب الدعم لنظرياته من إضافات في التعبيرات المأخوذة من جون؛ Heracleon تلميذه تتألف، على بعد حوالى 160، تعليق على الانجيل الرابع، في حين بطليموس، وآخر من اتباعه، ويعطي تفسيرا للمقدمة من انجيلي. Marcion preserves a portion of the canonical text of the Gospel of St. John (xiii, 4-15; xxxiv, 15, 19) in his own apocryphal gospel. مرقيون يحافظ على جزء من النص الكنسي للانجيل القديس يوحنا (الثالث عشر، 4-15؛ الرابع والثلاثون، 15، 19) في إنجيله ملفق الخاصة. The Montanists deduce their doctrine of the Paraclete mainly from John, xv and xvi. وجهها montanists استدلال على مذهب الباراقليط أساسا من جون، والخامس عشر والسادس عشر. Similarly in his "True Discourse" (about 178) the pagan philosopher Celsus bases some of his statements on passages of the Fourth Gospel. وبالمثل في "صحيح الخطاب" له (حوالي 178) والفيلسوف الوثني سيلسوس بعض القواعد من تصريحاته حول مقاطع من الانجيل الرابع.

On the other hand, indirect testimony concerning this Gospel is also supplied by the oldest ecclesiastical liturgies and the monuments of early Christian art. من ناحية أخرى، كما يتم توفير شهادة غير مباشرة بشأن هذا الانجيل من قبل الصلوات الكنسية وأقدم المعالم الأثرية من الفن المسيحي المبكر. As to the former, we find from the very beginning texts from the Fourth Gospel used in all parts of the Church, and not infrequently with special predilection. وفيما يتعلق السابق، نجد من النصوص البداية من الانجيل الرابع المستخدمة في جميع أنحاء الكنيسة، وليس مع الميل نادرا الخاصة. Again, to take one example, the raising of Lazarus depicted in the Catacombs forms, as it were, a monumental commentary on the eleventh chapter of the Gospel of St. John. مرة أخرى، لنأخذ مثالا واحدا، يصور رفع لازاروس في أشكال سراديب الموتى، كما انها كانت، تعليقا على الفصل الأثرية الحادي عشر من إنجيل القديس يوحنا.

The Testimony of the Gospel Itself شهادة من الانجيل نفسه

The Gospel itself also furnishes an entirely intelligible solution of the question of authorship. الإنجيل نفسه يوفر أيضا حلا واضح تماما في مسألة التأليف.

(1) The general character of the work (1) الطابع العام للعمل

In the first place from the general character of the work we are enabled to draw some inferences regarding its author. في المقام الأول من الطابع العام للعمل ونحن مكن استخلاص بعض الاستنتاجات بشأن صاحبه. To judge from the language, the author was a Palestinian Jew, who was well acquainted with the Hellenic Greek of the upper classes. للحكم من اللغة، فإن صاحب البلاغ وهو يهودي فلسطيني، الذي كان على دراية تامة مع اليونانية الهيلينية من الطبقات العليا. He also displays an accurate knowledge of the geographical and social conditions of Palestine even in his slightest incidental references. انه يعرض أيضا معرفة دقيقة للظروف الجغرافية والاجتماعية في فلسطين حتى في أدنى إشاراته نثرية. He must have enjoyed personal intercourse with the Saviour and must even have belonged to the circle of his intimate friends. يجب أن تتمتع جامع الشخصية مع المخلص ويجب حتى يكون ينتمي إلى دائرة أصدقائه الحميمين. The very style of his chronicle shows the writer to have been an eyewitness of most of the events. أسلوب جدا من وقائع يبين لنا الكاتب أنه قد تم شاهد عيان لمعظم الأحداث. Concerning the Apostles John and James the author shows a thoroughly characteristic reserve. وفيما يتعلق جون جيمس الرسل ويبين المؤلف احتياطي مميزة بدقة. He never mentions their names, although he gives those of most of the Apostles, and once only, and then quite incidentally, speaks of "the sons of Zebedee" (xxi, 2). انه لم يذكر أسماءهم، على الرغم من انه يعطي لمعظم تلك الرسل، ومرة ​​واحدة فقط، ومن ثم بالمناسبة جدا، يتحدث عن "ابناء في العهد الجديد" (القرن الحادي والعشرين، 2). On several occasions, when treating of incidents in which the Apostle John was concerned, he seems intentionally to avoid mentioning his name (John 1:37-40; 18:15, 16; cf. 20:3-10). في عدة مناسبات، عند معالجة الحوادث التي كان يوحنا الرسول المعنية، ويبدو انه تعمد تجنب ذكر اسمه (جون 1:37-40؛ 18:15، 16؛. CF 20:3-10). He speaks of John the precursor nine times without giving him the title of "the Baptist", as the other Evangelists invariably do to distinguish him from the Apostle. يتحدث يوحنا السلائف تسع مرات من دون إعطائه لقب "المعمدان"، كما تفعل غيرها من الانجيليين دائما للتمييز له من الرسول. All these indications point clearly to the conclusion that the Apostle John must have been the author of the Fourth Gospel. كل هذه الدلائل تشير بوضوح الى استنتاج مفاده ان الرسول يوحنا يجب أن يكون صاحب الانجيل الرابع.

(2) The express testimony of the author (2) وشهادة صريحة من المؤلف

Still clearer grounds for this view are to be found in the express testimony of the author. أسباب لا تزال أكثر وضوحا لهذا الرأي هي التي يمكن العثور عليها في شهادة صريحة من المؤلف. Having mentioned in his account of the Crucifixion that the disciple whom Jesus loved stood beneath the Cross beside the mother of Jesus (John 19:26 sqq.), he adds, after telling of the Death of Christ and the opening of His side, the solemn assurance: "And he that saw it hath given testimony; and his testimony is true. And he knoweth that he saith true: that you also may believe" (xix, 35). بعد أن ذكر في حسابه من الصلب أن التلميذ الذي كان يسوع يحبه وقفت تحت الصليب بجانب ام يسوع (يوحنا 19:26 sqq.)، ويضيف، بعد ان قال للموت المسيح وفتح فريقه، ضمان الرسمي: "وقال انه هاث التي رأته فيها شهادة أدلى، وشهادته صحيحة وانه يعلم انه يقول الحقيقية: أن تكون أيضا قد يعتقد." (التاسع عشر، 35). According to the admission of all John himself is the "disciple whom the Lord loved". وفقا لقبول جميع جون نفسه هو "التلميذ الذي كان يحبه الرب". His testimony is contained in the Gospel which for many consecutive years he has announced by word of mouth and which he now sets down in writing for the instruction of the faithful. ويرد شهادته في الانجيل الذي لعدة سنوات متتالية كان قد أعلن عنها كلمة في الفم والذي يحدد الآن في أسفل الكتابة لتعليم المؤمنين. He assures us, not merely that this testimony is true, but that he was a personal witness of its truth. انه يؤكد لنا، وليس مجرد أن هذه الشهادة صحيح، لكنه كان شاهدا الشخصية من حقيقته. In this manner he identifies himself with the disciple beloved of the Lord who alone could give such testimony from intimate knowledge. بهذه الطريقة كان يعرف نفسه مع التلميذ المحبوب من الرب الذي له وحده يمكن أن يعطي هذه الشهادة من معرفة وثيقة. Similarly the author repeats this testimony at the end of his Gospel. وبالمثل، فإن المؤلف يكرر هذه الشهادة في نهاية إنجيله. After again referring to the disciple whom Jesus loved, he immediately adds the words: "This is that disciple who giveth testimony of these things, and hath written these things; and we know that his testimony is true" (John 21:24). وبعد ان اشار مرة اخرى الى التلميذ الذي كان يسوع يحبه، ويضيف على الفور عبارة: "هذا هو التلميذ الذي اعطى أن شهادة من هذه الأشياء، وهاث كتابة هذه الأشياء، ونحن نعلم أن شهادته حق" (يوحنا 21:24). As the next verse shows, his testimony refers not merely to the events just recorded but to the whole Gospel. كما الآية التالية تبين، شهادته يشير ليس فقط إلى الأحداث المسجلة فقط ولكن للإنجيل كله. It is more in accordance with the text and the general style of the Evangelist to regard these final words as the author's own composition, should we prefer, however, to regard this verse as the addition of the first reader and disciple of the Apostle, the text constitutes the earliest and most venerable evidence of the Johannine origin of the Fourth Gospel. وهو أكثر وفقا للنص وأسلوب العام للالإنجيلي إلى اعتبار هذه الكلمات النهائي تكوين المؤلف نفسه، يجب أن نفضل، ومع ذلك، على اعتبار هذه الآية كما إضافة للقارئ أولا والضبط من الرسول، في النص يشكل الدليل أقرب والجليلة معظم المنشأ يوحنا الإنجيل الرابع.

(3) Comparison of the Gospel to the Johannine epistles (3) مقارنة بين الانجيل الى رسائل يوحنا

Finally we can obtain evidence Concerning the author from the Gospel itself, by comparing his work with the three Epistles, which have retained their place among the Catholic Epistles as the writings of the Apostle John. وأخيرا يمكننا الحصول على أدلة وفيما يتعلق البلاغ من الانجيل نفسه، من خلال مقارنة عمله مع ثلاث رسائل، والتي احتفظ مكانها بين الكاثوليكيه رسائل وكتابات الرسول يوحنا. We may here take for granted as a fact admitted by the majority of the critics, that these Epistles are the work of the same writer, and that the author was identical with the author of the Gospel. يمكن أن نأخذ هنا لمنح وحقيقة اعترف بها الغالبية العظمى من النقاد، أن هذه الرسائل هي من عمل للكاتب نفسه، وأن صاحب البلاغ كانت متطابقه مع صاحب الانجيل. In fact the arguments based on the unity of style and language, on the uniform Johannine teaching, on the testimony of Christian antiquity, render any reasonable doubt of the common authorship impossible. في الواقع الحجج القائمة على وحدة الأسلوب واللغة، وعلى تدريس يوحنا موحدة، على شهادة المسيحيه في العصور القديمة، وتجعل أي شك معقول من تأليف المشترك مستحيلا. At the beginning of the Second and Third Epistles the author styles himself simply "the presbyter" -- evidently the title of honour by which he was commonly known among the Christian community. في بداية الثانية والثالثة رسائل اساليب المؤلف نفسه ببساطة "القسيس" - من الواضح ان عنوان الشرف الذي كان يعرف انه عادة بين المجتمع المسيحي. On the other hand, in his First Epistle, he emphasizes repeatedly and with great earnestness the feet that he was an eyewitness of the facts concerning the life of Christ to which he (in his Gospel) had borne testimony among the Christians: "That which was from the beginning, which we have heard, which we have seen with our eyes, which we have looked upon and our hands have handled, of the word of life: for the life was manifested; and we have seen and do bear witness, and declare unto you the life eternal, which was with the Father, and hath appeared to us: that which we have seen and have heard, we declare unto you" (1 John 1:1-3; cf. 4:14). من ناحية أخرى، في رسالة بولس الرسول الأولى، وقال انه يؤكد مرارا وجدية كبيرة مع القدمين انه كان شاهد عيان من الحقائق المتعلقة بحياة المسيح الذي كان قد (في إنجيله) شهادة تحمل بين المسيحيين: "ان الذي كان من البداية، التي استمعنا إليها، والتي رأينا بأعيننا، ونحن قد ينظر اليها وأيدينا والتعامل معها، من جهة كلمة الحياة: للحياة تجلى، ورأينا والقيام تشهد، وتعلن لكم عن الحياة الأبدية، والذي كان مع الأب، وهاث بدا لنا: ما رأينا وسمعنا و، نعلن لكم "(1 يوحنا 1:1-3؛ CF 4:14). This "presbyter" who finds it sufficient to use such an honorary title without qualification as his proper name, and was likewise an eye- and earwitness of the incidents of the Saviour's life, can be none other than the Presbyter John mentioned by Papias, who can in turn be none other than John the Apostle (cf. SAINT JOHN THE EVANGELIST). ذكر هذا "القسيس" الذي يجد أنها كافية لاستخدام هذا اللقب الفخري دون قيد او شرط واسمه الصحيح، وكان أيضا لافتة للوالشاهد من وقائع الحياة المخلص، يمكن أن يكون لا شيء غير يوحنا القسيس من papias، من يمكن أن تتحول في أن تكون سوى الرسول (راجع SAINT JOHN الإنجيلي) جون.

We can therefore, maintain with the utmost certainty that John the Apostle, the favourite disciple of Jesus, was really the author of the Fourth Gospel. ولذلك لا يسعنا، مع الحفاظ على أقصى درجات اليقين ان يوحنا الرسول، والضبط المفضل يسوع، كان حقا صاحب الانجيل الرابع.

IV. IV. CIRCUMSTANCES OF THE COMPOSITION ظروف تكوين

Passing over the intimate circumstances with which early legend has clothed the composition of the Fourth Gospel, we shall discuss briefly the time and place of composition, and the first readers of the Gospel. المرور على الظروف التي الحميمة مع أسطورة في وقت مبكر والملبس وتكوين الانجيل الرابع، سنناقش باختصار الوقت والمكان للتكوين، والقراء الأول من الإنجيل.

As to the date of its composition we possess no certain historical information. وفيما يتعلق تاريخ تكوينها ونحن لا تملك بعض المعلومات التاريخية. According to the general opinion, the Gospel is to be referred to the last decade of the first century, or to be still more precise, to 96 or one of the succeeding years. وفقا لرأي العام، والانجيل هو ان يشار الى العقد الأخير من القرن الأول، أو أن يكون لا يزال أكثر دقة، إلى 96 أو واحد من السنوات التي تليها. The grounds for this opinion are briefly as follows: أسباب هذا الرأي هي بإيجاز على النحو التالي:

the Fourth Gospel was composed after the three Synoptics; كان يتألف من الانجيل الرابع بعد ثلاثة synoptics؛

it was written after the death of Peter, since the last chapter - especially xxi, 18-19 presupposes the death of the Prince of the Apostles; it was also written after the destruction of Jerusalem and the Temple, for the Evangelist's references to the Jews (cf. particularly xi, 18; xviii, 1; xix, 41) seem to indicate that the end of the city and of the people as a nation is already come; وقد كتب بعد وفاة بيتر، ومنذ الفصل الاخير - ولا سيما القرن الحادي والعشرين، 18-19 يفترض وفاة الامير من الرسل؛ وقد كتب أيضا بعد تدمير القدس والمعبد، لمبشري مراجع لليهود (راجع ولا سيما الحادي عشر، 18؛ الثامن عشر، 1؛ التاسع عشر، 41) ويبدو أن تشير إلى أن يأتي بالفعل نهاية للمدينة والشعب كأمة؛

the text of xxi, 23, appears to imply that John was already far advanced in years when he wrote the Gospel; نص القرن الحادي والعشرين (23 عاما) يبدو انها تعني أن تم بالفعل جون تقدمت كثيرا في السنوات عندما كتب الانجيل؛

those who denied the Divinity of Christ, the very point to which St. John devotes special attention throughout his Gospel, began to disseminate their heresy about the end of the first century; بدأ أولئك الذين نفى لاهوت المسيح، وهذه النقطة جدا التي سانت جون اهتماما خاصا طوال إنجيله، لنشر بدعة عن نهاية القرن العشرين؛

finally, we have direct evidence concerning the date of composition. وأخيرا، لدينا دليل مباشر حول تاريخ تكوينها. The so-called "Monarchian Prologue" to the Fourth Gospel, which was probably written about the year 200 or a little later, says concerning the date of the appearance of the Gospel: "He [sc. the Apostle John] wrote this Gospel in the Province of Asia, after he had composed the Apocalypse on the Island of Patmos". ما يسمى "مقدمة Monarchian" لالانجيل الرابع، والتي ربما كانت مكتوبة عن 200 سنة أو بعد ذلك بقليل، ويقول بشأن تحديد موعد ظهور الانجيل: "انه [SC الرسول يوحنا.] كتب هذا الانجيل في مقاطعة آسيا، بعد ان كان قد تتألف نهاية العالم على جزيرة بطمس ". The banishment of John to Patmos occurred in the last year of Domitian's reign (ie about 95). حدث النفي من جون الى بطمس في السنة الأخيرة من عهد دوميتيان (أي حوالي 95). A few months before his death (18 September, 96), the emperor had discontinued the persecution of the Christians and recalled the exiles (Eusebius, "Hist. eccl.", III, xx, nn. 5-7). وبعد أشهر قليلة قبل وفاته (18 سبتمبر، 96)، وكان الإمبراطور وقف اضطهاد المسيحيين، وأشار إلى المنفيين (يوسابيوس، "اصمت. تائه."، والثالث، س س، ن ن. 5-7). This evidence would therefore refer the composition of the Gospel to AD 96 or one of the years immediately following. وهذه الأدلة تشير لذلك تكوين الانجيل لAD 96 أو واحد من السنوات التالية مباشرة.

The place of composition was, according to the above-mentioned prologue, the province of Asia. كان مكان التكوين، وفقا لمقدمة المذكورة أعلاه، ومقاطعة اسيا. Still more precise is the statement of St. Irenaeus, who tells us that John wrote his Gospel "at Ephesus in Asia" (Adv. haer., III, i, 2). لا يزال أكثر دقة هو بيان سانت irenaeus، من يقول لنا ان جون مذكراته من الانجيل "في أفسس في آسيا" (Adv. الحائر.، III، I، 2). All the other early references are in agreement with these statements. كافة المراجع الأخرى في وقت مبكر في اتفاق مع هذه التصريحات. The first readers of the Gospel were the Christians of the second and third generations in Asia Minor. كانت القراء الأول من الإنجيل للمسيحيين من الجيل الثاني والثالث في آسيا الصغرى. There was no need of initiating them into the elements of the Faith; consequently John must have aimed rather at confirming against the attacks of its opponents the Faith handed down by their parents. ليست هناك حاجة للبدء منها الى عناصر من الايمان، وبالتالي يجب أن يكون جون بدلا تهدف الى تأكيد ضد هجمات معارضيها الايمان الصادرة عن والديهم.

V. CRITICAL QUESTIONS CONCERNING THE TEXT QUESTIONS V. الحرجة المتعلقة TEXT

As regards the text of the Gospel, the critics take special exception to three passages, 5:3-4; 7:53-8:11; and 21. في ما يتعلق بنص من الانجيل، النقاد اتخاذ استثناء خاص الى ثلاثة مقاطع، 5:3-4؛ 7:53 حتي 8:11؛ و 21.

John 5:3-4 جون 5:3-4

The fifth chapter tells of the cure of the paralytic at the pool of Bethsaida in Jerusalem. الفصل الخامس يتحدث عن علاج للشلل في بركة بيت حسدا في القدس. According to the Vulgate the text of the second part of verse three and verse four runs as follows: ". . . waiting for the moving of the water. And an angel of the Lord descended at certain times into the pond, and the water was moved. And he that went down first into the pond after the motion of the water, was made whole, of whatsoever infirmity he lay under." وفقا لالنسخه اللاتينية للانجيل نص الجزء الثاني من الآية ثلاثة وأربعة أشواط الآية على النحو التالي: "... في انتظار تحريك الماء وملاك الرب نزل في أوقات معينة في البركة، وكان الماء. انتقل، وأنه انخفض لأول مرة في البركة بعد اقتراح من المياه، وقدم كله، من العجز على الإطلاق كان يرقد تحت. " But these words are wanting in the three oldest manuscripts, the Codex Vaticanus (B), Codex Sinaiticus (aleph), and Codex Bez (D), in the original text of the palimpsest of St. Ephraem (C), in the Syrian translation of Cureton, as well as in the Coptic and Sahidic translations, in some minuscules, in three manuscripts of the Itala, in four of the Vulgate, and in some Armenian manuscripts. ولكن هذه الكلمات هي الرغبة في ثلاث مخطوطات أقدم والفاتيكانيه (B)، السيناءيه (أليف)، وهيئة الدستور الغذائي بيز (D)، في النص الأصلي للpalimpsest من سانت ephraem (C)، في ترجمة السورية من Cureton، وكذلك في الترجمات القبطية الصعيدية و، في بعض minuscules و في ثلاثة من المخطوطات وقد itala، في أربعة من النسخه اللاتينية للانجيل، وفي بعض المخطوطات الأرمينية. Other copies append to the words a critical sign which indicates a doubt as to their authenticity. نسخ أخرى إلحاق عبارة علامة حاسمة وهو ما يشير إلى الشك في صحتها. The passage is therefore regarded by the majority of modern critics, including the Catholic exegetes, Schegg, Schanz, Belser, etc., as a later addition by Papias or some other disciple of the Apostle. ويعتبر ذلك مرور من قبل غالبية النقاد الحديثة، بما في ذلك المفسرين الكاثوليك، Schegg، شانتز، Belser، وما إلى ذلك، وإضافة لاحقا من قبل بعض بابياس أو التلميذ الآخر من الرسول.

Other exegetes, eg Corluy, Comely, Knabenbauer, and Murillo, defend the authenticity of the passage urging in its favour important internal and external evidence. المفسرين الأخرى، على سبيل المثال Corluy، وسيم، Knabenbauer، وموريللو، والدفاع عن أصالة مرور حث في الأدلة الهامة صالح الداخلية والخارجية. In the first place the words are found in the Codex Alexandrinus (A), the emended Codex Ephraemi (C), in almost all minuscule manuscripts, in six manuscripts of the Itala, in most of the Bodices of the Vulgate, including the best, in the Syrian Peshito, in the Syrian translation of Philoxenus (with a critical mark), in the Persian, Arabic, and Slavonic translations, and in some manuscripts of the Armenian text. في المقام الأول وجدت الكلمات في الاسكندرانيه (A)، وهيئة الدستور الغذائي emended Ephraemi (C)، تقريبا في جميع المخطوطات ضئيلة، في ستة من المخطوطات وقد itala، في معظم Bodices من النسخه اللاتينية للانجيل، بما في ذلك أفضل، وقد peshito في سورية، في ترجمة السورية من Philoxenus (مع علامة حاسمة)، في الفارسية والعربية والترجمات والسلافية، وفي بعض المخطوطات للنص الأرمنية. More important is the fact that, even before the date of our present bodices, the words were found by many of the Greek and Latin Fathers in the text of the Gospel. الأهم من ذلك هو حقيقة أنه حتى قبل تاريخ حاضرنا bodices، تم العثور على الكلمات من قبل العديد من الآباء اليونانية واللاتينية في نص الإنجيل. This is clear from Tertullian [De bapt., i (before 202)], Didymus of Alexandria [De Trin., II, xiv (about 381)], St. John Chrysostom, St. Cyril of Alexandria, St. Ambrose, St. Augustine [Sermo xv (al. xii), De verbis Evangelii S. Joannis), although the last-mentioned, in his tractate on the Gospel of St. John, omits the passage. هذا واضح من ترتليان [دي bapt.، ط (قبل 202)]، ديديموس الإسكندرية [دي trin.، II، والرابع عشر (حوالي 381)]، القديس يوحنا الذهبي الفم، وسانت سيريل في الاسكندرية، والقديس أمبروز، وسانت أوغسطين [Sermo الخامس عشر (al. الثاني عشر)، دي verbis التبشير S. جوانيس)، على الرغم من أن الأخير المذكور، في تراكتيت له في إنجيل القديس يوحنا، يغفل مرور.

The context of the narrative seems necessarily to presuppose the presence of the words. سياق السرد يبدو تفترض بالضرورة وجود الكلمات. The subsequent answer of the sick man (v. 7), "Sir, I have no man, when the water is troubled, to put me into the pond. For whilst I am coming, another goeth down before me", could scarcely be intelligible without verse 4, and the Evangelist is not accustomed to omit such necessary information from his text. الجواب اللاحقة من الرجل المريض (ضد 7)، "سيدي، ليس لدي أي رجل، وعندما يشعر بالانزعاج الماء، وضعني في البركة. لحين أنا قادم، وآخر يمضي أسفل قبلي"، يمكن أن يكون نادرا فهي لم تعتاد واضح دون الآية 4، والإنجيلي لحذف مثل هذه المعلومات اللازمة من النص. Thus both sides have good grounds for their opinions, and no final decision on the question, from the standpoint of the textual critic, seems possible. وهكذا كل من الجانبين لديهم أسباب جيدة لآرائهم، وأي قرار نهائي بشأن هذه المسألة، من وجهة نظر الناقد على النص، يبدو ممكنا.

John 7:53-8:11 جون 7:53 حتي 08:11

This passage contains the story of the adulteress. هذا المقطع يحتوي على قصة الزانية. The external critical evidence seems in this ease to give still clearer decision against the authenticity of this passage. الأدلة الخارجية حاسمة يبدو في هذا القرار لإعطاء سهولة أكثر وضوحا ما زالت ضد من صحة هذا المقطع. It is wanting in the four earliest manuscripts (B, A, C, and aleph) and many others, while in many copies it is admitted only with the critical mark, indicative of doubtful authenticity. ومن يريد في أقرب المخطوطات الأربعة (B، A، C، وأليف) وغيرها الكثير، بينما في كثير من النسخ ومن المسلم به فقط مع علامة حاسمة، مما يدل على أصالة المشكوك في تحصيلها. Nor is it found in the Syrian translation of Cureton, in the Sinaiticus, the Gothic translation, in most codices of the Peshito, or of the Coptic and Armenian translations, or finally in the oldest manuscripts of the Itala. ولا انها وجدت في ترجمة السورية من Cureton، في السينائية، وترجمة القوطية، في معظم المخطوطات من peshito، على أو من الترجمات القبطية والأرمنية، أو أخيرا في أقدم المخطوطات وقد itala من. None of the Greek Fathers have treated the incident in their commentaries, and, among Latin writers, Tertullian, Cyprian, and Hilary appear to have no knowledge of this pericope. وقد عالج أي من الآباء اليونانية الحادث الذي وقع في التعليقات عليها، و، بين الكتاب اللاتينية، ترتليان، قبرصي، وهيلاري يبدو أن لا علم له هذا pericope. Notwithstanding the weight of the external evidence of these important authorities, it is possible to adduce still more important testimony in favour of the authenticity of the passage. وعلى الرغم من الوزن من الأدلة الخارجية لهذه السلطات مهمة، فمن الممكن ان يقدم شهادة لا يزال أكثر أهمية في صالح صحه للمرور. As for the manuscripts, we know on the authority of St. Jerome that the incident "was contained in many Greek and Latin codices" (Contra Pelagium, II, xvii), a testimony supported today by the Codex Bez of Canterbury (D) and many others. أما بالنسبة للمخطوطات، ونحن نعلم على السلطة القديس جيروم أن "الواردة في الكثير من المخطوطات اليونانية واللاتينية" الحادث (كونترا Pelagium، II، والسابع عشر)، شهادة معتمدة اليوم من قبل هيئة الدستور الغذائي بيز كانتربري (D) و العديد من الآخرين. The authenticity of the passage is also favoured by the Vulgate, by the Ethiopians Arabic, and Slavonic translations, and by many manuscripts of the Itala and of the Armenian and Syrian text. ويحظي أيضا من صحة مرور من النسخه اللاتينية للانجيل، من قبل الاثيوبيين العربية، والترجمات السلافية، وكثير من المخطوطات وقد itala والنص الأرمني والسوري. Of the commentaries of the Greek Fathers, the books of Origen dealing with this portion of the Gospel are no longer extant; only a portion of the commentary of St. Cyril of Alexandria has reached us, while the homilies of St. John Chrysostom on the Fourth Gospel must be considered a treatment of selected passages rather than of the whole text. من التعليقات من الآباء اليونانية، كتب اوريجانوس التعامل مع هذا الجزء من الانجيل لم تعد موجودة؛ سوى جزء من التعليق سانت سيريل الاسكندرية وصلت إلينا، في حين أن من المواعظ القديس يوحنا الذهبي الفم على يجب النظر الانجيل الرابع علاج من مقاطع مختارة بدلا من النص كله. Among the Latin Fathers, Sts. بين القديسين اللاتينية، الآباء. Ambrose and Augustine included the pericope in their text, and seek an explanation of its omission from other manuscripts in the fact that the incident might easily give rise to offense (cf. especially Augustine, "De coniugiis adulteris", II, vii). وشملت أمبروز أوغسطين وpericope في النص، وتطلب تفسيرا من الاغفال من المخطوطات الأخرى في حقيقة أن الحادث قد تتخلى بسهولة إلى ظهور جريمة (راجع ولا سيما أوغسطين، "دي coniugiis adulteris"، والثاني، والسابع). It is thus much easier to explain the omission of the incident from many copies than the addition of such a passage in so many ancient versions in all parts of the Church. بالتالي فمن أسهل بكثير لشرح إغفال وقوع الحادث من عدة نسخ من إضافة هذا المقطع في الإصدارات القديمة كثيرة في جميع أنحاء الكنيسة. It is furthermore admitted by the critics that the style and mode of presentation have not the slightest trace of apocryphal origin, but reveal throughout the hand of a true master. وعلاوة على ذلك اعترف به النقاد أن الأسلوب وطريقة العرض لم أدنى أثر للأصل ملفق، ولكن في جميع أنحاء تكشف يد سيد الحقيقية. Too much importance should not be attached to variations of vocabulary, which may be found on comparing this passage with the rest of the Gospel, since the correct reading of the text is in many places doubtful, and any such differences of language may be easily harmonized with the strongly individual style of the Evangelist. يجب أن لا أهمية كبيرة ضمها الى الاختلافات من المفردات، التي يمكن الاطلاع على هذا المقطع مقارنة مع بقية الانجيل، منذ القراءة الصحيحة للنص هي في كثير من الأماكن المشكوك فيه، وهذه الاختلافات من أي لغة قد تكون منسقة بسهولة مع نمط الفردية بقوة من مبشري.

It is thus possible, even from the purely critical standpoint, to adduce strong evidence in favour of the canonicity and inspired character of this pericope, which by decision of the Council of Trent, forms a part of the Holy Bible. فمن الممكن بالتالي، حتى من وجهة نظر الحرجة بحتة، لتقديم دليل قوي لصالح من canonicity والطابع مستوحاة من هذا pericope، التي بقرار من مجلس ترينت، يشكل جزءا من الكتاب المقدس.

John 21 يوحنا 21

Concerning the last chapter of the Gospel a few remarks will suffice. بشأن الفصل الأخير من الانجيل بعض الملاحظات يكفي. The last two verses of the twentieth chapter indicate clearly indeed that the Evangelist intended to terminate his work here: "Many other signs also did Jesus in the sight of his disciples, which are not written in this book. But these are written, that you may believe that Jesus is the Christ, the Son of God: and that believing, you may have life in his name" (xx, 30 sq.). وآخر آيتين من الفصل 20 تشير بوضوح إلى أن الواقع الإنجيلي تهدف إلى إنهاء عمله هنا: "وآيات أخر كثيرة أيضا لم يسوع في مرأى من تلاميذه، لم تكتب في هذا الكتاب ولكن تمت كتابة هذه، التي قد يعتقد ان يسوع هو المسيح، ابن الله: وهذا الاعتقاد، قد يكون لديك حياة باسمه "(س س، 30 مربع). But the sole conclusion that can be deduced from this is that the twenty-first chapter was afterwards added and is therefore to be regarded as an appendix to the Gospel. ولكن النتيجة الوحيدة التي يمكن استنتاجها من ذلك هو أن أضيف بعد ذلك الفصل الحادي والعشرين وبالتالي ينبغي النظر إلى كملحق للإنجيل. Evidence has yet to be produced to show that it was not the Evangelist, but another, who wrote this appendix. الذي كتب الأدلة لم يتم إنتاجها لإظهار أنه ليس الإنجيلي، ولكن آخر، وهذا التذييل. The opinion is at present fairly general, even among critics, that the vocabulary, style, and the mode of presentation as a whole, together with the subject-matter of the passage reveal the common authorship of this chapter and the preceding portions of the Fourth Gospel. رأي العام في الوقت الحاضر إلى حد ما، حتى بين النقاد، أن المفردات والأسلوب وطريقة العرض ككل، جنبا إلى جنب مع موضوع مرور تكشف عن تأليف مشترك من هذا الفصل والأجزاء السابقة من هذا الرابع الإنجيل.

VI. VI. HISTORICAL GENUINENESS صدق تاريخية

Objections Raised against the Historical Character of the Fourth Gospel The historical genuineness of the Fourth Gospel is at the present time almost universally denied outside the Catholic Church. اعتراضات ضد الطابع التاريخي للإنجيل الرابع والاصاله التاريخية من الانجيل الرابع هو في الوقت الحاضر تكاد تكون عامة ونفى خارج الكنيسة الكاثوليكية. Since David Friedrich Strauss and Ferdinand Christian Baur this denial has been postulated in advance in most of the critical inquiries into the Gospels and the life of Jesus. منذ دافيد فريدريش شتراوس وفرديناند باور المسيحية كما يفترض وهذا الإنكار في وقت مبكر في معظم الاستفسارات الحرجة في الانجيل وحياة يسوع. Influenced by this prevailing tendency, Alfred Loisy also reached the point where he openly denied the historicity of the Fourth Gospel; in his opinion the author desired, not to write a history, but to clothe in symbolical garb his religious ideas and theological speculations. يتاثر هذا الاتجاه السائد، ألفريد Loisy وصلت بدورها الى نقطة حيث نفى علنا ​​التاريخية من الانجيل الرابع، في رأيه المؤلف المرجوة، وليس لكتابة التاريخ، ولكن لالملبس في زي رمزي أفكاره الدينية واللاهوتية المضاربات.

The writings of Loisy and their rationalistic prototypes, especially those of the German critics, have influenced many later exegetes, who while wishing to maintain the Catholic standpoint in general, concede only a very limited measure of historical genuineness to the Fourth Gospel. أثرت كتابات Loisy ونماذجهم عقلاني، لا سيما من النقاد الألمانية، في وقت لاحق العديد من المفسرين، بينما الذين يرغبون في الحفاظ على وجهة النظر الكاثوليكية بصفة عامة، قبول بأكثر من مقياس محدود جدا من صدق التاريخية للإنجيل الرابع. Among this class are included those who acknowledge as historical the main outlines of the Evangelist's narrative, but see in many individual portions only symbolical embellishments. بين هذه الفئة يتم تضمين أولئك الذين يعترف والخطوط التاريخية الرئيسية لمبشري من السرد، ولكن انظر في أجزاء فردية كثيرة الزينة فقط رمزي. Others hold with HJ Holtzmann that we must recognize in the Gospel a mixture of the subjective, theological speculations of the author and the objective, personal recollections of his intercourse with Christ, without any possibility of our distinguishing by sure criteria these different elements. عقد مع الآخرين HJ هولتزمان أننا يجب أن نعترف في الانجيل خليط من التكهنات، لاهوتية شخصي للمؤلف والهدف، ذكريات شخصية له الجماع مع المسيح، دون أي إمكانية للتمييز وفقا لمعايير دينا يقين هذه العناصر المختلفة. That such a hypothesis precludes any further question as to the historical genuineness of the Johannine narrative, is evident, and is indeed candidly admitted by the representatives of these views. أن هذا الافتراض يحول دون أي سؤال آخر الى الاصاله التاريخية للسرد يوحنا، هو واضح، وبالفعل اعترف بصراحة كل من ممثلي هذه الآراء.

On examining the grounds for this denial or limitation of the historical genuineness of John we find that they are drawn by the critics almost exclusively from the relation of the Fourth Gospel to the Synoptic narrative. على دراسة أسباب هذا الحرمان أو الحد من الاصاله التاريخية نجد أن جون تم اختيارهم من قبل النقاد على وجه الحصر تقريبا من علاقة الانجيل الرابع على السرد اجمالي. On comparison three points of contrast are discovered: (1) with respect to the events which are related; (2) in regard to the mode of presentation; and (3) in the doctrine which is contained in the narrative. على المقارنة اكتشاف ثلاث نقاط من التباين: (1) فيما يتعلق بالاحداث التي هي ذات الصلة؛ (2) فيما يتعلق طريقة العرض، و(3) في الفقه الذي يرد في السرد.

(1) The events related (1) إن الأحداث المتعلقة

As regards the events related, the great contrast between John and the Synoptists in the choice and arrangement of materials is especially accentuated. فيما يتعلق الأحداث ذات الصلة، وتتأكد خاصة التباين الكبير بين جون وان synoptists في اختيار وترتيب المواد. The latter show us the Saviour almost exclusively in Galilee, labouring among the common people: John, on the other hand, devotes himself chiefly to chronicling Christ's work in Judea, and His conflicts with the Sanhedrists at Jerusalem. هذا الأخير تبين لنا منقذ بشكل يكاد يكون حصريا في الجليل، الذين يعملون بين عامة الناس: جون، من ناحية أخرى، يكرس نفسه اساسا لتؤرخ عمل المسيح في يهودا والصراعات مع صاحب السنهدرين في القدس. An easy solution of this first difficulty is found in the special circumstances attending the composition of the Fourth Gospel. تم العثور على حل سهل لهذه الصعوبة الأولى في الظروف الخاصة التي حضرت تكوين الانجيل الرابع. John may - in fact must - have assumed that the Synoptic narrative was known to his readers at the end of the first century. جون مايو - في الحقيقة - يجب ان أن يفترض أن كان معروفا السرد اجمالي للقراء له في نهاية القرن الأول. The interest and spiritual needs of these readers demanded primarily that he supplement the evangelical story in such a manner as to lead to a deeper knowledge of the Person and Divinity of the Saviour, against which the first heresies of Cerinthus, the Ebionites, and the Nicolaites were being already disseminated in Christian communities. طالب احتياجات الفائدة والروحي لهؤلاء القراء في المقام الأول أنه تكملة القصة الإنجيلية بطريقة مثل أن تؤدي إلى تعميق معرفة من الشخص واللاهوت من منقذ، ضد البدع التي الأول من Cerinthus، الإبيونيين، وNicolaites لل ويجري نشر بالفعل في المجتمعات المسيحية. But it was chiefly in His discussions with the Scribes and Pharisees at Jerusalem that Christ had spoken of His Person and Divinity. ولكنها كانت اساسا في مناقشاته مع الكتاب والفريسيين في القدس ان المسيح كان قد تحدث عن شخصه واللاهوت. In his Gospel, therefore John made it his primary purpose to set down the sublime teachings of Our Saviour, to safeguard the Faith of the Christians against the attacks of the heretics. في إنجيله، ولذلك جعل من جون هدفه الأساسي المنصوص عليها في تعاليم سامية من منقذ لنا، للحفاظ على الايمان من المسيحيين ضد الهجمات من الزنادقه. When we come to consider the individual events in the narrative, three points in particular are brought forward: عندما نأتي للنظر في أحداث فردية في السرد، يتم جلب ثلاث نقاط على وجه الخصوص إلى الأمام:

the duration of Christ's public ministry extends in the Fourth Gospel over at least two years, probably indeed over three years, and some months. مدة زارة المسيح يمتد العامة في الانجيل الرابع على سنتين على الأقل، بل ربما أكثر من ثلاث سنوات، وبضعة شهور. However, the Synoptic account of the public life of Jesus can by no means be confined within the narrow space of one year, as some modern critics contend. ومع ذلك، يمكن بأي حال من الأحوال حساب اجمالي من الحياة العامة من يسوع أن يقتصر في غضون سنة واحدة ضيقة، وبعض النقاد يؤكدون الحديثة. The three earliest Evangelists also suppose the space of at least two years and some months. الانجيليين أقرب نفترض أيضا 3 مساحة لا تقل عن سنتين وبضعة شهور.

The purification of the Temple is referred by John to the beginning of the Saviour's ministry, while the Synoptists narrate it at the close. يشار إلى تطهير الهيكل على يد يوحنا إلى بداية المنقذ وزارة، في حين ان synoptists يروي انه في ختام. But it is by no means proven that this purification occurred but once. ولكن من ثبت بأي حال من الأحوال أن هذا حدث لتنقية ولكن مرة واحدة. The critics bring forward not a single objective reason why we should not hold that the incident, under the circumstances related in the Synoptics, as well as those of the Fourth Gospel, had its historical place at the beginning and at the end of the public life of Jesus. النقاد طرح ليس سببا هدف واحد لماذا لا ينبغي لنا أن نرى أن هذا الحادث، في ظل الظروف المتعلقة في synoptics، فضلا عن تلك التي الانجيل الرابع، وكان المكان التاريخي في بداية ونهاية الحياة العامة يسوع.

Notwithstanding all the objections brought forward, John is in agreement with the Synoptists as to the date of the Last Supper. على الرغم من كل الاعتراضات التي كانت قد رحلت، هو جون بالاتفاق مع synoptists لتاريخ العشاء الأخير. It occurred on Thursday, the thirteenth day of Nisan, and the Crucifixion took place on Friday, the fourteenth. حدث ذلك يوم الخميس، وهو اليوم الثالث عشر من نيسان، والصلب وقع يوم الجمعة، الرابع عشر. The fact that according to John, Christ held the Supper with His Apostles on Thursday, while, according to the Synoptists, the Jews ate the paschal lamb on Friday, is not irreconcilable with the above statement. أنه وفقا لجون، الذي عقد المسيح العشاء مع الرسل له يوم الخميس، في حين، وفقا لان synoptists، فإن اليهود عيد الفصح الحمل أكلت يوم الجمعة، لا تتوافق مع البيان أعلاه. The most probable solution of the question lies in the legitimate and widespread custom, according to which, when the fifteenth of Nisan fell on the Sabbath, as it did in the year of the Crucifixion, the paschal lamb was killed in the evening hours of the thirteenth of Nisan and the paschal feast celebrated on this or the following evening, to avoid all infringement of the strict sabbatic rest. الحل الأكثر احتمالا للمسألة يكمن في العرف الشرعي وعلى نطاق واسع، التي تنص على، وعندما الخامس عشر من نيسان سقطت على السبت، كما فعلت في السنة من الصلب، قتل عيد الفصح الحمل في ساعات المساء من الثالث عشر من نيسان وعيد الفصح الذي يحتفل به في هذا أو في الليلة التالية، لتجنب كل تعد على بقية sabbatic صارمة.

(2) The mode of presentation (2) وطريقة العرض

As regards the mode of presentation, it is especially insisted that the great sublimity of the Fourth Gospel is difficult to reconcile with the homely simplicity of the Synoptics. وفيما يتعلق بطريقة العرض، وأصر خصوصا أن رفعة كبيرة من الانجيل الرابع من الصعب التوفيق بينه وبين بساطة عائلي من synoptics. This objection, however, entirely disregards the great differences in the circumstances under which the Gospels were written. هذا الاعتراض، ومع ذلك، يتجاهل تماما للاختلافات الكبيرة في الظروف التي كانت مكتوبة الانجيل. For the Christians of the third generation in Asia living in the midst of flourishing schools, the Fourth Evangelist was forced to adopt an entirely different style from that employed by his predecessors in writing for the newly-converted Jews and pagans of the earlier period. للمسيحيين من الجيل الثالث في آسيا الذين يعيشون في خضم ازدهار المدارس، اضطرت الرابع مبشري إلى اعتماد نمط مختلف تماما عن تلك التي تستخدمها أسلافه في الكتابة لليهود حديثا تحويلها والوثنيون من الفترة السابقة.

Another difficulty raised is the fact that the peculiar Johannine style is found not only in the narrative portions of the Gospel, but also in the discourses of Jesus and in the words of the Baptist and other personages. وهناك صعوبة أخرى أثيرت هو حقيقة أن تم العثور على نمط يوحنا غريبة ليس فقط في أجزاء من الانجيل السرد، ولكن أيضا في نقاشاتهم ويسوع في كلمات المعمدان وشخصيات أخرى. But we must remember that all the discourses and colloquies had to be translated from Aramaic into Greek, and in this process received from the author their distinctive unity of style. ولكن علينا أن نتذكر أن جميع الخطابات وندوات كان لا بد من ترجمتها من اللغة الآرامية إلى اليونانية، وتلقى في هذه العملية من المؤلف وحدتهم مميزة من النمط. Besides in the Gospel, the intention is by no means to give a verbatim report of every sentence and expression of a discourse, a sermon, or a disputation. إلى جانب في الانجيل، والقصد من ذلك هو بأي حال من الأحوال لإعطاء تقرير حرفي من كل جملة وتعبير عن الخطاب، خطبة، أو نزاع على. The leading ideas alone are set forth in exact accordance with the sense, and, in this manner, also, they come to reflect the style of the Evangelist. يتم تعيين الأفكار الرائدة وحدها عليها بالضبط وفقا للمعنى، وعلى هذا النحو، وأيضا، وأنها تأتي لتعكس النمط من انجيلي. Finally, the disciple surely received from his Master many of the distinctive metaphors and expressions which imprint on the Gospel its peculiar character. وأخيرا، والضبط تلقى بالتأكيد من سيده الكثير من الاستعارات والتعبيرات المميزة التي بصمة في إنجيل طابعها غريبة.

(3) The doctrinal content (3) والمذهبية المحتوى

The difference in doctrinal content lies only in the external forms and does not extend to the truths themselves. الفرق العقائدية في المحتوى يكمن فقط في أشكال والخارجية لا تمتد إلى الحقائق نفسها. A satisfactory explanation of the dogmatic character of John's narrative, as compared with the stress laid on the moral side of the discourses of Jesus by the Synoptists, is to be found in the character of his first readers, to which reference has already been repeatedly made. تفسيرا مرضيا للطابع عقائدي من السرد جون، بالمقارنة مع الإجهاد وضعت على الجانب الأخلاقي من الخطابات من يسوع ان synoptists، التي يمكن العثور عليها في حرف من القراء لأول مرة، والمشار وتم بالفعل مرارا وتكرارا . To the same cause, also, must be ascribed the further difference between the Gospels namely, why John makes his teaching centre around the Person of Jesus, while the Synoptics bring into relief rather the Kingdom of God. لنفس السبب، أيضا، يجب أن يرجع الفرق بين الأناجيل المزيد من هما، لماذا جون يجعل مركزه التدريس حول شخص يسوع، في حين أن SynOptics في جلب الإغاثة في المملكة بدلا من الله. At the end of the first century there was no need for the Evangelist to repeat the lessons concerning the Kingdom of Heaven, already amply treated by his predecessors. في نهاية القرن الأول لم تكن هناك حاجة لالإنجيلي لتكرار الدروس المتعلقة ملكوت السموات، وبالفعل تعامل بوضوح من سابقيه. His was the especial task to emphasize, in opposition to the heretics, the fundamental truth of the Divinity of the Founder of this Kingdom, and by chronicling those words and works of the Redeemer in which He Himself had revealed the majesty of His glory, to lead the faithful to a more profound knowledge of this truth. كان له مهمة للتأكيد خاص، في المعارضة الى الزنادقه، الحقيقة الأساسية للاهوت مؤسس هذه المملكة، وتؤرخ هذه الكلمات والأعمال المخلص الذي هو نفسه قد كشف عظمة مجده، ل قيادة المؤمنين إلى معرفة أكثر عمقا من هذه الحقيقة.

It is superfluous to say that in the teaching itself, especially regarding the Person of the Redeemer, there is not the slightest contradiction between John and the Synoptists. فمن نافلة القول أنه في التدريس نفسها، خاصة فيما يتعلق الشخص المخلص، وليس هناك أدنى تناقض بين جون وSynoptists و. The critics themselves have to admit that even in the Synoptic Gospels Christ, when He speaks of His relations with the Father, assumes the solemn "Johannine" mode of speech. النقاد أنفسهم يجب أن أعترف أنه حتى في اجمالي الاناجيل المسيح، وعندما يتكلم لعلاقاته مع الأب، يفترض "يوحنا" الرسمي طريقة الكلام. It will be sufficient to recall the impressive words: "And no one knoweth the Son, but the Father: neither doth any one know the Father, but the Son, and he to whom it shall please the Son to reveal him" (Matthew 11:27; Luke 10:22). وسوف يكون كافيا لنستذكر كلمات مؤثرة: "ولا يعلم أحد الابن، لكن الأب: لا doth اي واحد يعرف الآب، ولكن الابن، وانه لمن وجب عليه يرجى الابن أن يكشف له" (متى 11 : 27، لوقا 10:22).

(4) Positive Evidence for the Historical Genuineness of the Gospel (4) الأدلة الإيجابية للالاصاله التاريخية من الانجيل

The reasons urged against the genuineness of the Fourth Gospel are devoid of all conclusive force. الأسباب حثت ضد الاصاله من الانجيل الرابع خالية من كل قوة حاسمة. On the other hand, its genuineness is vouched for by the whole character of the narrative. من ناحية أخرى، هو مكفول الاصاله عليها الطابع كاملة من السرد. From the very beginning the events are portrayed with the precision of an eyewitness; the most minute subsidiary circumstances are mentioned; not the least suggestion can be found that the author had any other object in mind than the chronicling of the strict historical truth. منذ البداية يتم تصوير مع دقة شاهد عيان للأحداث؛ المذكورة الظروف الفرعية أدق، ويمكن العثور عليها ليس أقلها اقتراح أن مقدم البلاغ كان أي شيء آخر في الاعتبار من تؤرخ للحقيقة التاريخية الصارمة. A perusal of the passages describing the call of the first disciples (i, 35-51), the Marriage at Cana (ii, 1-11), the conversation with the Samaritan woman (iv, 3-42), the healing of the man born blind (ix, 1-41), the raising of Lazarus (xi, 1-47), is sufficient to convince one that such a chronicle must necessarily lead the readers into error, if the events which are described be otherwise than true in the historical sense. أ الاطلاع على الممرات التي تصف دعوة التلاميذ الأول (ط، 35-51)، والزواج في قانا (الثاني، 1-11)، والمحادثة مع المرأة السامرية (الرابع، 3-42)، والشفاء من رجل ولد أعمى (التاسع، 1-41)، ورفع لازاروس (الحادي عشر، 1-47)، كافيا لاقناع احد ان مثل هذه الوقائع يجب أن يؤدي بالضرورة إلى القراء الخطأ، اذا كانت الاحداث التي وصفت يكون الأمر خلاف ذلك من صحيح بمعنى التاريخية.

To this must be added the express assertion made repeatedly by the Evangelist that he speaks the truth and claims for his words unqualified belief (19:35; 20:30 sq.; 21:24; 1 John 1:1-4). يجب أن يضاف إلى هذا تأكيد صريح مرارا وتكرارا من قبل مبشري انه يتحدث عن الحقيقة والمطالبات للاعتقاد كلماته غير المؤهلين (19:35؛ 20:30 مربع؛ 21:24؛ 1 يوحنا 1:1-4). To reject these assurances is to label the Evangelist a worthless impostor, and to make of his Gospel an unsolvable historical and psychological enigma. لرفض هذه الضمانات هو تسمية الإنجيلي لدجال لا قيمة لها، وجعل من إنجيله لغزا غير قابل للحل التاريخي والنفسي.

And finally, the verdict of the entire Christian past has certainly a distinct claim to consideration in this question, since the Fourth Gospel has always been unhesitatingly accepted as one of the chief and historically credible sources of our knowledge of the life of Jesus Christ. وأخيرا، حكم الماضي المسيحية كلها بالتأكيد لديه المطالبة متميزة للنظر في هذه المسألة، منذ كان دائما الانجيل الرابع قبلت دون تردد واحدة من المصادر الرئيسية والموثوقة تاريخيا من معرفتنا للحياة يسوع المسيح. With entire justice, therefore, have the contrary views been condemned in clauses 16-18 of the Decree "Lamentabili" (3 July, 1907) and in the Decree of the Biblical Commission of 29 May, 1907. مع كامل العدالة، لذلك، وجهات نظر أدانه العكس في البنود 16-18 من و"Lamentabili" المرسوم (3 تموز، 1907) والمرسوم الصادر في لجنة الكتاب المقدس المؤرخ 29 أيار، 1907.

VII. VII. OBJECT AND IMPORTANCE موضوع وأهمية

The intention of the Evangelist in composing the Gospel is expressed in the words which we have already quoted: "But these are written that you may believe that Jesus is the Christ, the Son of God" (xx, 31). وأعرب عن نية الإنجيلي في تأليف الإنجيل في الكلمات التي، وقد سبق: "ولكن تمت كتابة هذه لتؤمنوا بأن يسوع هو المسيح ابن الله" (س س، 31). He wished also by his work to confirm the faith of the disciples in the Messianic character and the Divinity of Christ. تمنى أيضا من خلال عمله لتأكيد الايمان من التوابع في طابع يهودي مسيحي واللاهوت من المسيح. To attain his object, he selected principally those discourses and colloquies of Jesus in which the self-revelation of the Redeemer laid clearest emphasis on the Divine Majesty of His Being. لتحقيق هدف له، اختياره أساسا تلك الخطابات وندوات يسوع الذي الذاتي الوحي المخلص التشديد على أوضح جلالة الالهيه كيانه. In this manner John wished to secure the faithful against the temptations of the false learning by means of which the heretics might prejudice the purity of their faith. بهذه الطريقة يود جون لتأمين المؤمنين ضد اغراءات كاذبة من التعلم عن طريق الوسائل التي قد تخل الزنادقه نقاء عقيدتهم. Towards the narrative of the earlier Evangelists John's attitude was that of one who sought to fill out the story of the words and works of the Saviour, while endeavouring to secure certain incidents from misinterpretation. نحو السرد من الانجيليين في وقت سابق كان موقف يوحنا أن أحد الذين سعوا لملء قصة عبارة ويعمل من منقذ، في حين تسعى لتأمين حوادث معينة من سوء التفسير. His Gospel thus forms a glorious conclusion of the joyous message of the Eternal Word. إنجيله يشكل بالتالي استنتاج المجيدة من الفرحه رسالة للكلمة الخالدة. For all time it remains for the Church the most sublime testimony of her faith in the Son of God, the radiant lamp of truth for her doctrine, the never-ceasing source of loving zeal in her devotion to her Master, Who loves her even to the end. في جميع الأوقات فإنه لا يزال للكنيسة الشهادة أسمى من إيمانها في ابن الله، ومصباح مشع من الحقيقة لمذهب لها، ومصدر أبدا وقف المحبة الحماس في حبها الشديد لسيدها، الذي يحبها حتى النهاية.

Publication information Written by Leopold Fonck. نشر المعلومات التي كتبها ليوبولد رايمون فونك. Transcribed by Michael Little. كتب من قبل مايكل ليتل. The Catholic Encyclopedia, Volume VIII. الموسوعة الكاثوليكية، المجلد الثامن. Published 1910. ونشرت عام 1910. New York: Robert Appleton Company. نيويورك: روبرت ابليتون الشركة. Nihil Obstat, October 1, 1910. Nihil Obstat، 1 أكتوبر 1910. Remy Lafort, STD, Censor. ريمي lafort، STD، والرقيب. Imprimatur. حرص. +John Cardinal Farley, Archbishop of New York + الكاردينال جون فارلي، رئيس اساقفة نيويورك

Bibliography قائمة المراجع

Commentaries on the Gospel of St. John. التعليقات على انجيل القديس يوحنا. In early Christian times: the Homilies of ST. في اوائل المسيحيه مرات: المواعظ وللST. JOHN CHRYSOSTOM and the Tractates of ST. يوحنا الذهبي الفم وTractates من ST. AUGUSTINE; the extant portions of the commentaries of ORIGEN and ST. AUGUSTINE، وأجزاء موجودة من التعليقات من اوريجانوس وST. CYRIL OF ALEXANDRIA; the expositions of THEOPHYLACTUS and EUTHYMIUS, who generally follow Chrysostom, and the exegetical works of ST. سيريل الاسكندرية، والمعارض من THEOPHYLACTUS و euthymius، الذين يتبعون عادة الذهبي الفم، والأعمال التفسيرية من ST. BEDE, who follows Augustine. بي دي، الذي يتابع أوغسطين. In the Middle Ages: the interpretations of ST. في العصور الوسطى: التفسيرات من ST. THOMAS AQUINAS and ST. توما الاكويني وST. BONAVENTURE, of Blessed ALBERTUS MAGNUS, RUPERT of DEUTZ, and ST. بونافنتشر، من Albertus ماغنوس المباركه، روبرت من DEUTZ، وST. BRUNO OF SEGNI. BRUNO OF سيني.


This subject presentation in the original English languageعرض هذا الموضوع في الأصل في اللغة الإنجليزية



Send an e-mail question or comment to us:ارسال مسألة البريد الإلكتروني أو التعليق لنا:E-mailالبريد الإلكتروني

The main BELIEVE web-page (and the index to subjects) is at:و الرئيسية نعتقد صفحات الإنترنت (والرقم القياسي لمواضيع) هو:
BELIEVE Religious Information Sourceنؤمن ديني المعلومات المصدر
http://mb-soft.com/believe/belieara.html